صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 11 من 28
  1. #1
    مستشار إداري Array
    الصورة الرمزية أحمد محمد الغامدي

    • تاريخ التسجيل: Dec 2012
    • الدولة: مملكة التوحيد ـ المملكة العربية السعودية _ الرياض
    • المشاركات: 1,278
    • نوع السيارة: S600 98, 560sel 90
    معدل تقييم المستوى
    89851

    Smile الطريق إلى النصر (1438/ 2017) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .

    بسم الله الرحمن الرحيم



    فيراري تقلب الطاولة على مرسيدس وتفوز في أول جولات الموسم بأستراليا

    سائق فيراري (سيباستيان فيتيل) يضع حدًّا لسيطرة مرسيدس على
    سباقات الفورمولا واحد مع انطلاق الموسم إذ قلب الطاولة على الصانع
    الألماني مُحققًا الفوز في سباق جائزة أستراليا الكبرى.






    في بدايةٍ لم يتوقعها أكثر المتفائلين، حصد فيتيل فوزه الثاني على حلبة ألبرت بارك (فوزه الأوّل عام 2011 مع ريد بُل)، إذ اتبعت الحظيرة الإيطالية استراتيجية محكمة للتغلّب على لويس هاميلتون الذي انطلق من المركز الأوّل.

    وكما كان مُتوقعًا، أجرى معظم السائقين وقفة صيانة واحدة بيد أنّ ذلك كان كفيلاً لترجيح كفّة فيتيل على حساب هاميلتون الذي توقف في اللّفة الـ18 ليخرج وراء الهولندي ماكس فيرشتابن ويخسر بعض الوقت لصالح الألماني.

    وهذا هو الفوز الـ43 لفيتيل في الفورمولا واحد والأوّل له منذ سباق سنغافورة 2015. كما أنّ هذه هي المرّة الأولى التي تفوز فيها فيراري بالسباق الافتتاحي منذ موسم 2010 عندما حقّق فرناندو ألونسو الفوز بجائزة البحرين الكبرى.

    هاميلتون الذي بدا عليه التوتر خلال السباق حلّ في المركز الثاني بفارق 1.2 ثانية عن زميله بالفريق فالتيري بوتاس الذي حاول الاقتراب منه قدر الإمكان في اللّفات الأخيرة.

    كيمي رايكونن لم يتمكّن من تحقيق نتيجة أفضل من المركز الرابع إذ أنهى السباق في المركز الذي انطلق منه، حيث تقدّم على ماكس فيرشتابن وفيليبي ماسا.

    سيرجيو بيريز قدّم سباقًا جيدًا بحلوله في المركز السابع إذ أتى أمام ثنائي تورو روسو كارلوس ساينز الإبن ودانييل كفيات.
    وأكمل إستيبان أوكون ترتيب العشرة الأوائل بعد تجاوزٍ جريء على سائق مكلارين ألونسو الذي انسحب من السباق قبل أربع لفات من نهايته.

    أنطونيو جيوفينازي الذي شارك في سباقه الأوّل في الفورمولا واحد حلّ في المركز الـ12، متقدمًا على ستوفيل فاندورن الذي كان آخر الواصلين، وقد شهد السباق انسحاب سبع سيارات.

    مجريات السباق:

    حافظ هاميلتون على صدارته أمام فيتيل مع انطلاق السباق، في حين تعرّض ماركوس إريكسون وكيفن ماغنوسن لحادث تصادم إذ اضطر سائق هاس إلى الدخول لمنطقة الصيانة لتغيير إطاراته. وقد واجه دانيال ريكارو مشكلة كهربائية في سيارته أثناء خروجه للحلبة استعدادًا لانطلاقة السباق، إذ توقفت سيارة ريد بُل "آر.بي13" على المسار لتُعاد بواسطة الشاحنة إلى مرآب الفريق.

    وعمل الميكانيكيون على إصلاح السيارة إذ نجح ريكاردو في المشاركة بالسباق بعد مضي لفتين من بدايته وسط هتافات التشجيع من قبل الجماهير.

    ولم ينجح هاميلتون في الابتعاد بسرعة عن فيتيل حيث تبعه سائق فيراري إذ بلغ الفارق بينهما 0.8 ثانية بحدود اللّفة الـ17، قبل أن يقوم البريطاني بإجراء وقفة الصيانة في اللّفة الـ18 والانتقال إلى إطارات "السوفت".

    مشاكل مكلارين لم تتأخّر حيث واجه ستوفيل فاندورن مشكلة في محركه إذ توقف في منطقة الصيانة وأعاد تشغيله من جديد كي يتمكّن من إكمال سباقه.

    وانسحب سائق فريق هاس رومان غروجان من السباق جرّاء مشكلة في محرك سيارته، قبل أن يتبعه بعدها جوليون بالمر بلفاتٍ قليلة بسبب بعض المشاكل المتعلقة بمكابح سيارته.

    فيتيل حافظ على هدوئه في السباق من دون توقف في حين طُلب من هاميلتون تجاوز فيرشتابن من أجل التقدّم إلى المركز الرابع.

    وقال البريطاني "لا أعلم كيف تتوقعون مني القيام بذلك الآن"، في إشارة إلى صعوبة التجاوز. ودخل فيتيل منطقة الصيانة في اللّفة الـ23 منتقلاً إلى إطارات "السوفت"، إذ خرج أمام هاميلتون.

    وقال فريق مرسيدس لسائقه "سنقوم بالانتقال إلى الخطة الثانية"، ما يعني إجراء وقفة صيانة أخرى. في تلك الأثناء، توقفت سيارة ريكاردو على المسار إذ انسحب مع وصول السباق إلى لفته الـ30.

    وقال كريستيان هورنر "يبدو بأنّ ريكاردو واجه مشكلة في المحرك" وقد غيّر الصانع الألماني من قراره في وقتٍ لاحق إذ أخبر هاميلتون "سنعتمد الخطة الأولى. يبدو بأنّ الإطارات ستصمد".

    توجّب على سائق ساوبر ماركوس إريكسون إيقاف سيارته على المسار والانسحاب من السباق، على غرار لانس سترول وكيفن ماغنوسن.

    وحاول بوتاس الاقتراب من زميله قدر الإمكان في اللّفات الأخيرة من دون حصوله على فرصة كافية لتجاوزه.
    أمّا فرناندو ألونسو فانسحب قبل أربع لفات من النهاية بعد تجاوزه من قبل أوكون ونيكو هلكنبرغ.



    ترتيب السائقين :

    المركز السائق عدد اللفات الفارق منصات الصيانة
    1 سيباستيان فيتيل 57 1
    2 لويس هاميلتون 57 9.975 1
    3 فالتيري بوتاس 57 11.250 1
    4 كيمي رايكونن 57 22.393 1
    5 ماكس فيرشتابن 57 28.827 1
    6 فيليبي ماسا 57 1:23.386 1
    7 سيرجيو بيريز 56 1 لفة 1
    8 كارلوس ساينز الإبن 56 1 لفة 1
    9 دانييل كفيات 56 1 لفة 2
    10 إستيبان أوكون 56 1 لفة 1
    11 نيكو هلكنبرغ 56 1 لفة 2
    12 أنطونيو جيوفينازي 55 2 لفّة 1
    13 ستوفيل فاندورن 55 2 لفّة 1
    انسحب فرناندو ألونسو 50 2
    انسحب كيفن ماغنوسن 46 2
    انسحب لانس سترول 40 3
    انسحب دانيال ريكاردو 25
    انسحب ماركوس إريكسون 21
    انسحب جوليون بالمر 15 1
    انسحب رومان غروجان 13 1
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد محمد الغامدي ; 26-03-2017 الساعة 13:08
    عمر بن الوردي:

    واتَّـقِ اللهَ فتـقوى الله مـا **** جاورتْ قلبَ امريءٍ إلا وَصَلْ
    ليسَ مـنْ يقطعُ طُرقاً بَطلاً **** إنـما مـنْ يـتَّقي الله البَطَـلْ






  2. #2
    مستشار إداري Array
    الصورة الرمزية أحمد محمد الغامدي

    • تاريخ التسجيل: Dec 2012
    • الدولة: مملكة التوحيد ـ المملكة العربية السعودية _ الرياض
    • المشاركات: 1,278
    • نوع السيارة: S600 98, 560sel 90
    معدل تقييم المستوى
    89851

    افتراضي رد: الطريق إلى النصر (1438/ 2017) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .

    بسم الله الرحمن الرحيم


    تحليل تقني: شرح جانب سيارة فيراري المعقّد
    هل هو سر تفوقها اليوم على مرسيدس بنز..؟!








    تمثّلت إحدى أبرز نقاط الحديث التقنيّة خلال التجارب الشتويّة في تصميم جانب سيارة فيراري، بالنظر إلى مدى تعقيد الهياكل التي قرّر مصمّمو الحظيرة الإيطاليّة اعتمادها.

    كان من الصعب حتّى الآن الحصول على فكرة واضحة حول كيفيّة عمل التصميم بالنظر إلى الحواجز التي كانت الفرق بشكلٍ عام تستخدمها عند العمل على السيارات خلال التجارب الشتويّة.
    لكن مع بدء عطل نهاية أسبوع السباقات، لم يعد استخدام الحواجز ممكنًا الآن، حيث حصلنا على الصور الأولى للسيارات أثناء فترة تجميعها، ما سمح لنا بإلقاء نظرة خلف الأضواء والحصول على فهمٍ أفضل لكيفيّة عملها.


    مقارنة أماميّة بين سيارتي فيراري إس.إف70اتش وإس.إف16-اتش


    يتعارض تصميم جانب سيارة "اس.اف70اتش" مع بقيّة السيارات الأخرى، حيث تتواجد الفتحة عند مستوى أعلى من المعتاد، أي أعلى من نظام التعليق وذراع التوجيه التي تظهر من الأمام.
    لا يفسح ذلك المجال فقط للهواء للتوجّه مباشرة إلى فتحة التبريد، بل يتيح مساحة كبيرة أسفلها من أجل توجيه الهواء حول
    الجانبَين.



    جانب سيارة "فيراري اس.اف70اتش"




    ومن أجل بلوغ طموحات تصميمها الجريئة، أخذت فيراري عددًا من التصاميم الجانبيّة بعين الاعتبار. أوّلًا قامت بتأخير موقع الجانب نفسه إلى الخلف وذلك من أجل تجاوز القيود التي تفرضها المادتان 3.5.4 و3.5.5 من اللوائح التقنيّة.
    وثانيًا قام الفريق بتغيير الارتفاع الذي تتموضع عنده عادة دعامة الاصطدام الجانبي العلويّة (السهم الأحمر)، لتتواجد أمام فتحة الجانب عوضًا عن أعلاها كما كان عليه الحال في السابق (الصورة المصغّرة).

    باتت هياكل التصادم الجانبيّة، التي كان كلّ فريقٍ يعتمد تصميمه الخاص حيالها، مكوّنا ذا خصائص معيّنة في 2014 ما قلّص مجال الابتكار في هذا الجانب وهو الهدف الرئيسي من التغيير بالأساس.

    لكنّ فيراري أثبتت أنّ تغييرات قوانين 2017 فتحت المجال مجدّدًا للابتكار، حتّى لو أنّ الأمر يقتصر على موقع الهياكل فقط. كما أنّ المكوّن الآخر المثير للاهتمام في هذه الصورة يتمثّل في الهيكل الخارجي والقنوات المتواجدة أمام الجانب (السهم الأخضر).

    هذه الملحقات التي على شكل حرف "سي" ملتوٍ، لكن في حال تخيّلنا الشكل موجّهًا إلى الخلف قليلًا، فسنلاحظ أنّه يمرّ أعلى هيكل التصادم للالتقاء بالواجهة الأماميّة الزائفة لجانب السيارة (السهم الأسود).
    كما يمنحنا ذلك الإشارة الأولى إلى أنّ هناك ثلاث زعانف مقوّسة بشكلٍ كبير تُستخدم داخل موجّه الهواء على شكل حرف "سي"، حيث بدا في السابق أنّ زعنفة وحيدة تؤدّي هذا الدور.
    وتُستخدم هذه الزعانف (الأسهم الصفراء) لتشكيل وجهة التيارات الهوائيّة إلى زاوية الفتحة وحول قطع جانب السيارة، ما يُحسّن كفاءة الهواء بالتوجّه إلى القسم الخلفي.

    وأخيرًا ظهرت فتحة التبريد العلويّة (السهمان الأبيضان)، حيث تُبيّن كيفيّة تجميع التيارات الهوائيّة من قبل الهيكل الخارجي لحثّها على الدخول إلى القناة والمساعدة على تحسين كفاءة مشعاعات التبريد في الداخل، كما تتواجد موجّهات هواء ثانويّة بشكلٍ مشابهٍ لما شاهدنا الفريق يستخدمه منذ 2015.
    وتمنحنا الصورة التالية نظرة شاملة لكيفيّة بلوغ ذلك إلى جانب تقديم نظرة عامة عن الأسطح الأخرى التي ذكرناها.




    تفاصيل شفرات التوجية على سيارة فيراري أس.أف70أتش



    ويبدو بأنّ فيراري أحرزت تقدّمًا هذا العام، لكن عليها مواصلة بذل كامل جهدها لبلوغ أداءٍ مثالي إذا ما أرادت المنافسة على البطولة، وذلك ما شاهدناه بالفعل في ملبورن، إذ أدخلت الحظيرة الإيطاليّة عددًا من التحديثات على مقاتلتها "اس.اف70اتش".




    مرايا سيارة "فيراري اس.اف70اتش"


    قد يبدو مجرّد تعديلٍ بسيط، إلّا أنّ فيراري قامت بتغيير دعامة المرآة التي باتت مقوّسة عوضاً عن شريطٍ عموديٍ كما كان عليه الحال في تجارب برشلونة (السهمان الأبيضان).
    ولا يعود الهدف من ذلك إلى نقل المرآة إلى الخارج أكثر فقط، بل لذلك تأثيرٌ على التيارات الهوائيّة المتوجّهة إلى السطحَين العلويّين لجانب السيارة. كما تخلّى الفريق عن الشريط العمودي الآخر الذي كان متاخمًا لدعامة المرآة في السابق.




    زعنفة قمرة قيادة سيارة "فيراري اس.اف70اتش"


    كما قام الفريق بتغيير تصميم الزعنفة المتاخمة لقمرة القيادة (السهم الأبيض)، حيث باتت تتميّز بشكل حرف "إل" مع ابتعاد القسم الأخير من الزعنفة عن الهيكل.
    وتعمل هذه الزعنفة بالأساس (مهما كان شكلها)على تغيير شكل ووجهة التيارات الهوائيّة أثناء توجّهها إلى جانب السيارة.

    تفاصيل مكابح فيراري "اس.اف70اتش"
    تصوير: جورجيو بيولا

    وبالنظر إلى السرعات الإضافيّة والارتكازيّة الإضافيّة التي تولّدها سيارات هذا العام، فإنّ المكابح ستنتج حرارة أعلى في فترة زمنيّة أقصر من السابق، لهذا السبب ازداد سمك قرص المكابح من 28 ملم إلى 32 ملم.
    ومن أجل استغلال ذلك، اعتمدت شركة بريمبو مزوّدة المكابح لفيراري على عدّة طرقٍ مختلفة لتصريف الحرارة.
    وكان فريق فيراري الوحيد من بين زبائن بريمبو الذي يستخدم خمسة صفوف ثقوبٍ على سطح القرص العام الماضي، لكنّه انتقل هذا العام إلى استخدام قرصٍ ذي ستّة صفوف في ملبورن.

    تفاصيل مقدّمة سيارة فيراري "اس.اف70اتش"


    بشكلٍ مماثلٍ للعام الماضي، فإنّ الفريق قام بقطع الجزء العلوي من الهيكل للسماح بتوضيب نظام التعليق الأمامي، بما في ذلك علبة المكوّن الهيدروليكي الثالث.

    ناشر سيارة فيراري "اس.اف70اتش"


    بالانتقال إلى الناشر فقد كمّلت فيراري الناشر الأكبر حجمًا بعددٍ هائلٍ من مجموعة الجنيّحات (السهم الأبيض) على القسم الخارجي منه، إلى جانب أشرطة إضافيّة على الجزء شبه المنفصل من زاوية الناشر (السهم الأحمر).
    عمر بن الوردي:

    واتَّـقِ اللهَ فتـقوى الله مـا **** جاورتْ قلبَ امريءٍ إلا وَصَلْ
    ليسَ مـنْ يقطعُ طُرقاً بَطلاً **** إنـما مـنْ يـتَّقي الله البَطَـلْ






  3. #3
    (عضو فعال) Array
    الصورة الرمزية عابرخطواتي

    • تاريخ التسجيل: Dec 2009
    • الدولة: الرياض
    • المشاركات: 680
    • نوع السيارة: S600
    معدل تقييم المستوى
    5514

    افتراضي رد: الطريق إلى النصر (1438/ 2017) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .

    انفجار التكنوللوجيا للسيارات اخذنا لطريق استغلالي ...الخ
    قال رسول الله صل الله عليه وسلم:
    (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)

  4. #4
    مستشار إداري Array
    الصورة الرمزية أحمد محمد الغامدي

    • تاريخ التسجيل: Dec 2012
    • الدولة: مملكة التوحيد ـ المملكة العربية السعودية _ الرياض
    • المشاركات: 1,278
    • نوع السيارة: S600 98, 560sel 90
    معدل تقييم المستوى
    89851

    افتراضي رد: الطريق إلى النصر (1438/ 2017) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .

    أخي الكريم عابر
    على العكس تماماً التقنية كلما تطورت كلما انعكس هذا إيجابا
    على سلامة السائق والسيارة في نواحي السلامة وجميع مكونات
    السيارة.

    وإن كنت تقصد التكاليف في الشراء والصيانة فهي ضريبة
    التطور وبحث الناس عن الكمال قدر الإمكان في السلامة
    والرفاهية.
    عمر بن الوردي:

    واتَّـقِ اللهَ فتـقوى الله مـا **** جاورتْ قلبَ امريءٍ إلا وَصَلْ
    ليسَ مـنْ يقطعُ طُرقاً بَطلاً **** إنـما مـنْ يـتَّقي الله البَطَـلْ






  5. #5
    مستشار إداري Array
    الصورة الرمزية أحمد محمد الغامدي

    • تاريخ التسجيل: Dec 2012
    • الدولة: مملكة التوحيد ـ المملكة العربية السعودية _ الرياض
    • المشاركات: 1,278
    • نوع السيارة: S600 98, 560sel 90
    معدل تقييم المستوى
    89851

    افتراضي رد: الطريق إلى النصر (1438/ 2017) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تحليل السباق: هل تفوّقت فيراري في أستراليا
    أم أنّ مرسيدس أضاعت الفوز من يديها؟



    سلّطت فيراري بعض الضغط على أبطال العالم لتجد مرسيدس نفسها أمام وضعٍ لم تكن متعوّدة عليه ما دفعها لاتّخاذ بعض القرارات التي ساعدت سيباستيان فيتيل على الخروج منتصرًا في أوّل سباقات الحقبة الجديدة من الفورمولا واحد.


    332مشاهدات


    2017-03-27





    تسبّبت السيطرة المطلقة التي أظهرها لويس هاميلتون ومرسيدس في تجارب الجمعة في صدمة للبعض. إذ ما الذي حدث للسرعة التي أظهرتها فيراري في تجارب برشلونة التي رفعت آمال الجميع بأنّ موسم 2017 سيشهد منافسة مختلفة عن الأعوام الثلاثة الماضية ؟.

    لكنّ الوضع اختلف يوم السبت، حيث اقتربت فيراري كثيرًا من السهام الفضيّة وكانت على بُعد رُبع ثانية تقريبًا خلال التجارب التأهيليّة، بالرغم من مواصلة تفوّق مرسيدس في نهاية المطاف.

    كما كان الحظّ حليف هاميلتون عند انطلاقة السباق بالنظر إلى معاناته في هذا الجانب بالتحديد في الماضي القريب، نظرًا إلى تعديل قوانين الانطلاقة لهذا العام لجعلها أكثر صعوبة.

    ومع اجتياز البريطاني للمنعطف الأوّل في الصدارة أمام فيتيل، بدا أنّنا نتّجه لمتابعة سباقٍ كلاسيكي إن صحّ التعبير بناءً على ما تعوّدنا عليه في المواسم الماضية وتبخّر فرص فيتيل في قلب الطاولة على مرسيدس.

    لكنّ ذلك لم يحدث وكان فيتيل أوّل من يجتاز خطّ النهاية بعد 57 لفّة تاركًا هاميلتون وفريقه أمام مهمّة البحث عن أجوبة لسبب هذه الهزيمة.

    رسم ملامح المعركة:

    بدأ سباق ملبورن بشكلٍ تقليدي، لكنّ نقطة الاختلاف هذه المرّة تمثّلت في بقاء فيتيل على مقربة من هاميلتون طوال اللفّات الـ 15 الأولى، إذ أنّ البريطاني كان أسرع بمعدّل 0.043 ثانية فقط من فيتيل خلال تلك الفترة بالرغم من الهواء النقيّ أمامه، حيث أنّه في حين وصل الفارق عند مرحلة ما إلى 1.8 ثانية إلّا أنّ فيتيل كان قادرًا على الردّ سريعًا والعودة إلى تقليص الفارق مجدّدًا إلى أن بدأ هاميلتون يُعاني على إطاراته التي بدأت حرارتها ترتفع أكثر من اللازم وبدأ يرزح تحت ضغطٍ متواصلٍ من فيتيل.

    وقال هاميلتون: "كنت أعاني مع التماسك، كان فيتيل قادرًا على الردّ من ناحية الأزمنة. مع اقتراب نهاية الفترة الأولى وصلت إلى الزحام وبدأت حرارة الإطارات ترتفع".

    وأضاف: "كنت أعاني لدرجة أنّني احتجت للدخول لتغيير الإطارات. كان الفارق يتقلّص وكانت السيارة تنزلق كثيرًا. كان ذلك خياري أو كان (فيتيل) ليتجاوزني في جميع الأحوال".

    رُبّما لم يكن الخيار الثاني مرجّحًا للغاية بالنظر إلى صعوبة التجاوز على حلبة ألبرت بارك، لكن كان من الواضح أنّ فيتيل يُسلّط ضغطًا كبيرًا على البريطاني عند تلك المرحلة ومن يدري ما الذي كان ليحدث لو بقي هاميلتون أمامه، رُبّما كانت سيارة فيراري أقلّ تأثّرًا بالاضطرابات الهوائيّة من السيارة التي أمامها وكانت لتكون قادرة على تجاوز مرسيدس مستغلّة معاناة هاميلتون مع الإطارات.

    عانت مرسيدس من مشكلة ارتفاع حرارة الإطارات بشكلٍ مفرطٍ إن صحّ التعبير بالمقارنة مع بقيّة الفرق، ولم يظهر ذلك بالنسبة لهاميلتون فقط، إذ في حال نظرنا إلى فالتيري بوتاس الذي تراجع قليلًا في المركز الثالث في البداية من أجل الحفاظ على إطاراته، إلّا أنّه بدأ يعاني بعد ذلك وتقهقرت وتيرته بشكلٍ واضح.

    وقال وولف: "أعتقد أنّ هناك مجالًا ضيّقًا لعمل الإطارات، عليك إبقاؤها ضمنه من أجل تقديم أفضل أداء. حالما تخرج من ذلك المجال تفقد الأداء، لذلك فهي مختلفة عن العام الماضي".

    على النقيض تمامًا، لم تواجه فيراري أيّة مشاكل مع الإطارات بل إنّ رايكونن قال بأنّ التعامل مع إطارات 2017 أسهل من العام الماضي.

    حيث قال الفنلندي: "في حال قارنت بين إطارات هذا العام والعام الماضي فالجديدة من السهل إيصالها إلى مجال عملها والحفاظ عليها هناك. رُبّما بات المجال أوسع ممّا كان عليه في 2016".

    فيتيل يُسلّط ضغطه:

    مع بقاء فيتيل في ظلّه وتراجع أداء إطاراته، قرّر هاميلتون إجراء توقّفه مع نهاية اللفّة الـ 17، ليستجيب فيتيل وفيراري عبر البقاء لما تبيّن في ما بعد أنّها ستّ لفّات إضافيّة. في تلك المرحلة سجّل سائق مرسيدس أسرع لفّة في السباق مستفيدًا من الإطارات الليّنة "سوفت" الجديدة، قبل أن يصل سريعًا إلى ماكس فيرشتابن سائق ريد بُل ويعلق خلفه لخمس لفّات.
    أعلمه فريقه حينها أنّه لا يزال "في مأمنٍ" من فيتيل لكن عليه تجاوز فيرشتابن، ليجيب: "لا توجد طريقة يُمكنني من خلالها تجاوزه".

    كانت مرسيدس تُمنّي النفس بأن يتوقّف فيرشتابن مبكّرًا من أجل أن يحصل هاميلتون على بعض الهواء النقيّ أمامه، لكن حتّى لو حدث ذلك بالفعل، كان كيمي رايكونن سائق فيراري الآخر على مقربة منهما ورُبّما كانت فيراري لتطلب منه تعطيل البريطاني لبعض الوقت إلى حين بناء فيتيل لفارقٍ كافٍ يسمح له بإجراء توقّفه والعودة أمام سائق مرسيدس.

    في جميع الأحوال، لم يبقَ بطل العالم أربع مرّات مكتوف الأيدي، إذ استغلّ الهواء النقيّ أمامه وحالة إطاراته الجيّدة بالرغم من اقترابها من حاجز الـ 20 لفّة ليرفع من وتيرته ويبدأ بالابتعاد في الأمام.

    مع تقدّم اللفّات أخبرت مرسيدس هاميلتون بأنّ "الوضع حرجٌ" بالنسبة لسباقه وأنّ عليه تجاوز فيرشتابن، لكنّ ذلك لم يحدث.

    بحلول اللفّة الـ 23 لم يعد البريطاني "في مأمن" من سائق فيراري الذي خسر بعض الوقت خلال لفّة توجّهه إلى خطّ الحظائر نتيجة تعطيله من قبل لانس سترول سائق ويليامز.

    وقال فيتيل: "خسرت الكثير من الوقت خلال لفّة توجّهي إلى خطّ الحظائر، أعتقد أنّها كانت سيارة ويليامز. خسرت تقريبًا ثانية قبل أن يفسح لي المجال للعبور وذلك ما أثار غضبي قليلًا".

    لكنّ الألماني حافظ على برودة أعصابه بالرغم من ذلك وتمكّن من التوقّف والعودة أمام فيرشتابن وهاميلتون.
    وما زاد الطينة بلّة أنّ البريطاني أمضى لفّتين إضافيّتين خلف سائق ريد بُل قبل أن يُجري الأخير توقّفه. بحلول تلك المرحلة كان فيتيل قد وسّع الفارق سريعًا ليصل إلى 6 ثوانٍ مستغلًا الهواء النقيّ وكان قادرًا على إظهار قدرات سيارة "اس.اف70اتش".

    السير حتّى خطّ النهاية:

    مع تراجع درجات الحرارة بعد ذلك، كانت مرسيدس أكثر ارتياحًا على الإطارات الليّنة حينها، ليُفكّر الفريق في مرحلة أولى في الانتقال إلى "الخطّة البديلة" أي اتّباع استراتيجيّة توقّفين والضغط بأقصى قوّة بقيّة مسافة السباق في محاولة لتجاوز فيتيل قرب النهاية، إلى جانب شكوكها في البداية بأنّ الإطارات الصفراء لن تصمد لـ 40 لفّة.

    لكن بعد التفكير مليًا في تلك المجازفة ومتابعة أداء الإطارات خلال اللفّات الأولى من عمر الفترة، لاحظت مرسيدس أنّ الخيار الأفضل سيتمثّل في البقاء على الاستراتيجيّة الأساسيّة أُحاديّة التوقّف.

    وقال هاميلتون: "كانت وتيرتنا أفضل في الفترة الثانية. لكنّني توقّفت أبكر منهم (فيراري) بكثير ولم أعلم ما إذا كانت الإطارات ستصمد. لم أضغط كثيرًا لتقليص الفارق بالنظر إلى معرفتي بعدم قدرتي على تجاوزه".

    وأضاف: "أعتقد أنّه حالما تواجدت خلف فيتيل، فقد تمحور الأمر حول التخفيف من الأضرار قدر الإمكان".
    كان ذلك خيارًا في يومٍ لم تُواجه فيه السهام الفضيّة لا مشاكل ميكانيكيّة ولا حوادث ولا طقسًا سيّئًا، ما يُظهر المعركة التي تنتظر أبطال العالم هذا العام...

    لم يشهد السباق الكثير من الأحداث بعد ذلك، حيث واصل الجميع طريقهم إلى خطّ النهاية ليُسجّل فيتيل فوز فيراري بالسباق الافتتاحي للمرّة الأولى منذ موسم 2010.

    تعتقد الحظيرة الإيطاليّة أنّها لا تزال متأخّرة بعُشرين من الثانية عن السهام الفضيّة في التجارب التأهيليّة، لكن من الواضح أنّها رُبّما تتمتّع ببعض الأفضليّة من ناحية وتيرة السباق مبدئيًا.

    وأظهرت عطلة نهاية الأسبوع في ملبورن أنّنا حصلنا بالفعل على مبتغانا، إذ سنتابع ما وصفه توتو وولف بـ "المعركة المحتدمة" ضمن منافسة مرسيدس وفيراري هذا العام.

    لكن على عكس ما كان منتظرًا، لم تكن ريد بُل حاضرة معهما ضمن المعركة على الصدارة، لكن من الممكن أن تعود الحظيرة النمساويّة للتقدّم حال فهمها لحزمة سيارتها الانسيابيّة وحصولها على تحديثات رينو المنتظرة وتوفيرها للخطوة المرجوّة.

    لعبت الإطارات دورًا مهمًا في تحديد معالم فترة ما بعد ظهر الأحد في ملبورن، كما أنّ هناك اختلافًا واضحًا في الرؤى بخصوص مجال عملها وتفاعلها مع درجات الحرارة على كلّ سيارة.

    تخلّت بيريللي عن خصائص التآكل العالي لإطارات 2017 من أجل منح السائقين القدرة على إظهار كامل قوى سياراتهم بشكلٍ متواصلٍ، لكن من يدري؟ فقد تُواصل إطارات الصانع الإيطالي لعب دورٍ أساسيٍ ولو بطريقة مختلفة هذا العام...
    عمر بن الوردي:

    واتَّـقِ اللهَ فتـقوى الله مـا **** جاورتْ قلبَ امريءٍ إلا وَصَلْ
    ليسَ مـنْ يقطعُ طُرقاً بَطلاً **** إنـما مـنْ يـتَّقي الله البَطَـلْ






  6. #6
    مستشار إداري Array
    الصورة الرمزية أحمد محمد الغامدي

    • تاريخ التسجيل: Dec 2012
    • الدولة: مملكة التوحيد ـ المملكة العربية السعودية _ الرياض
    • المشاركات: 1,278
    • نوع السيارة: S600 98, 560sel 90
    معدل تقييم المستوى
    89851

    افتراضي رد: الطريق إلى النصر (1438/ 2017) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .

    مرسيدس بنز تحقّق الفوز في الصين

    لويس هاميلتون يفوز في سباق جائزة الصين الكبرى
    لموسم(2017) بتقدّمه على سائق فيراري سيباستيان فيتيل ليتعادل الثنائي
    بالنقاط بعد مضيّ جولتين من عمر البطولة.





    يعلم هاميلتون حلبة شنغهاي جيدًا إذ أحرز أوّل فوزٍ عليها في العام 2008، قبل أن يسيطر على المنافسات أعوام 2011 و2014 و2015، إذ سيخرج من نسخة 2017 منتصرًا أمام غريمه فيتيل.

    ولم يتمكن فيتيل من البقاء على مسافةٍ قريبة من هاميلتون بفعل الاستراتيجيات المختلفة نظرًا للأجواء الجوية المختلطة إذ بدأ السباق على حلبة مبللة، قبل أن تدخل سيارة الأمان باكرًا إثر الحادث الكبير الذي تعرّض له أنطونيو جيوفينازي.
    وقام الألماني بالتوقف بشكل مُبكّر في السباق لينتقل إلى الإطارات الجافة حيث تراجع خلال المراحل الأولى إلى المركز الخامس.

    وارتفع رصيد فيتيل في البطولة إلى 43 نقطة (نفس عدد نقاط هاميلتون)، إذ تقدّم في الصين على ثنائي ريد بُل ماكس فيرشتابن ودانيال ريكاردو.

    وشهدت اللّفات الأخيرة منافسة محتدمة بين سائقَي الفريق الواحد حيث حاول ريكاردو فعل المستحيل كي يتجاوز زميله، بيد أنّ الهولندي كان قادرًا على إبقاء سيارته في مركز منصة التتويج.

    ونُشير إلى أنّ الهولندي الذي بدأ السباق من المركز الـ 16 صعد إلى المركز الثالث في ترتيب بطولة السائقين برصيد 25 نقطة.




    كيمي رايكونن لم يتمكّن من تحقيق نتيجة أفضل من المركز الخامس إذ اشتكى طوال السباق من ضعف طاقة محركه على المنعطف الـ 12 وصعوبة التحكّم بمقدمة سيارته.

    وقد اكتفى فالتيري بوتاس بالمركز السادس حيث خسر عدّة مراكز بعد انزلاق سيارته على المسار قبيل خروج سيارة الأمان من الحلبة.

    المركز السابع كان من نصيب كارلوس ساينز الإبن حيث تقدّم على كيفن ماغنوسن وسيرجيو بيريز.
    وقد أكمل إستيبان أوكون ترتيب العشرة الأوائل وسط عجز فريقَي رينو وويليامز عن تسجيل أيّة نقطة في ظلّ احتلال نيكو هلكنبرغ وجوليون بالمر للمركزين الـ 12 والـ 13 على الترتيب.

    مجريات السباق:


    مع تواجد المياه على الحلبة في بعض المنعطفات، قرّر السائقون استخدام إطارات "الإنترميديت" باستثناء سائق تورو روسو كارلوس ساينز الإبن الذي استعان بإطارات الـ"سوبر سوفت".







    وحافظ هاميلتون على صدارته أمام فيتيل في حين خسر رايكونن مركزه الرابع لصالح ريكاردو على المنعطف الرابع.
    وتعرّض سائق ساوبر أنطونيو جيوفينازي لحادثٍ على خطّ البداية/النهاية إذ كان الإيطالي يستخدم الإطارات اللّينة "سوفت" حيث فقد السيطرة على مقدمة سيارته.

    وجرّاء ذلك، دخلت سيارة الأمان في الوقت الذي دخل فيه معظم السائقون لمنطقة الصيانة من أجل التزوّد بالإطارات اللّينة مع جفاف الحلبة تدريجيًّا.

    وقبيل خروج سيارة الأمان من الحلبة، انزلق بوتاس على المسار إذ خسر مركزه الخامس وتراجع للمركز الـ 12.

    ومع عودة الإثارة للحلبة، تواجد هاميلتون في الصدارة أمام ثنائي ريد بُل وفيراري، قبل أن ينجح فيرشتابن في التقدّم إلى المركز الثاني على حساب زميله الأسترالي.

    وقال رايكونن الذي كان يُحاول تجاوز ريكاردو كذلك "ما الذي يحدث على المنعطف الـ 12؟ لا أملك الطاقة في محركي".
    وفي أثناء ذلك، حصل نيكو هلكنبرغ على عقوبة 15 ثانية: 10 ثوانٍ لتجاوزه لسيارة تحت وجود سيارة الأمان و5 ثوانٍ بفعل تجاوزه تحت نظام سيارة الأمان الافتراضية.

    وقد واجه ستوفيل فاندورن مشكلة في الوقود إذ طلب منه فريقه الدخول إلى المرآب بحلول اللّفة الـ 19 لينسحب بشكل مُبكّر من السباق.

    نجح فيتيل في القيام بتجاوزٍ جريء حيث تقدّم على ريكاردو ليصعد إلى المركز الثالث تاركًا زميله رايكونن في المركز الخامس الذي أخفق في تجاوز الأسترالي.







    وقد نجحت مساعي فيتيل في التقدّم للمركز الثاني بعد إغلاق كبير للمكابح من قبل الهولندي إذ دخل الأخير لمنطقة الصيانة في اللّفة التالية.

    كما نجح بوتاس في التقدّم إلى المركز السابع بعد تجاوزه لألونسو بسهولة على الخطّ المستقيم.

    مع وصول السباق إلى لفته الـ 30 كان الترتيب كالآتي: هاميلتون في الصدارة بفارق 11.3 ثانية عن فيتيل، وريكاردو في المركز الثالث أمام رايكونن وبوتاس. بينما تراجع فيرشتابن إلى المركز السادس بعد توقفه وتغيير إطاراته إلى الـ"سوبر سوفت".




    ولكن سرعان ما نجح سائق ريد بُل في تجاوز بوتاس إلى المركز الخامس، ليتقدّم بعدها للمركز الرابع إثر توقف ريكاردو وتغيير إطاراته.

    فرناندو ألونسو الذي دخل في معركة مع ساينز وخسرها بسبب فارق السرعة على الخطوط المستقيمة، انسحب من السباق في اللّفة الـ 35 إذ قال لفريقه "لديّ مشكلة في ضغط الوقود" وبالتالي انسحب فريق مكلارين مع سائقَيه من هذه الجولة خالي الوفاض.

    وفي اللّفة الـ 43، كان ترتيب السائقين: هاميلتون بفارق 7.6 ثانية عن فيتيل، فيرشتابن في المركز الثالث أمام ريكاردو ورايكونن – إذ أقدم الأخير على الدخول كذلك إلى منطقة الصيانة والتزوّد بإطارات الـ"سوبر سوفت".

    ورغم محاولات ريكاردو الحثيثة للتقدّم إلى المركز الثالث، حافظ فيرشتابن على مركزه ليصعد إلى المركز الثالث في ترتيب بطولة السائقين وراء فيتيل وهاميلتون.




    المركز السائق السيارة عدد اللفات الفارق
    1 44 لويس هاميلتون مرسيدس 56
    2 5 سيباستيان فيتيل فيراري 56 6.250
    3 33 ماكس فيرشتابن ريد بُل 56 45.192
    4 3 دانيال ريكاردو ريد بُل 56 46.035
    5 7 كيمي رايكونن فيراري 56 48.076
    6 77 فالتيري بوتاس مرسيدس 56 48.808
    7 55 كارلوس ساينز الإبن تورو روسو 56 1:12.893
    8 20 كيفن ماغنوسن هاس 55 1 لفّة
    9 11 سيرجيو بيريز فورس إنديا 55 1 لفّة
    10 31 إستيبان أوكون فورس إنديا 55 1 لفّة
    11 8 رومان غروجان هاس 55 1 لفّة
    12 27 نيكو هلكنبرغ رينو 55 1 لفّة
    13 30 جوليون بالمر رينو 55 1 لفّة
    14 19 فيليبي ماسا ويليامز 55 1 لفّة
    15 9 ماركوس إريكسون ساوبر 55 1 لفّة
    14 فرناندو ألونسو مكلارين 33
    26 دانييل كفيات تورو روسو 18
    2 ستوفيل فاندورن مكلارين 17
    36 أنطونيو جيوفينازي ساوبر 3
    18 لانس سترول ويليامز 0
    عمر بن الوردي:

    واتَّـقِ اللهَ فتـقوى الله مـا **** جاورتْ قلبَ امريءٍ إلا وَصَلْ
    ليسَ مـنْ يقطعُ طُرقاً بَطلاً **** إنـما مـنْ يـتَّقي الله البَطَـلْ






  7. #7
    مستشار إداري Array
    الصورة الرمزية أحمد محمد الغامدي

    • تاريخ التسجيل: Dec 2012
    • الدولة: مملكة التوحيد ـ المملكة العربية السعودية _ الرياض
    • المشاركات: 1,278
    • نوع السيارة: S600 98, 560sel 90
    معدل تقييم المستوى
    89851

    افتراضي رد: الطريق إلى النصر (1438/ 2017) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .

    بسم الله الرحمن الرحيم



    فيرراي تفوز بالمركز الأول في جائزة البحرين الكبرى
    ومرسيدس بنز تحتل المركز الثاني والثالث.

    السائق الألماني سيباستيان فيتيل يحقق الفوز في سباق جائزة البحرين الكبرى منطلقًا من المركز الثالث بعد تفوقه على ثنائي مرسيدس لويس هاميلتون وفالتيري بوتاس.






    أحرز فيتيل فوزه الـ44 في سباقات الفورمولا واحد والثالث له على حلبة البحرين والثاني في موسم 2017 إذ وسّع صدارته في ترتيب بطولة السائقين مع منافسه وغريمه على اللّقب هاميلتون.

    وقال الألماني: "كانت السيارة رائعة اليوم، حصلت منذ الأمس على شعورٍ جيّدٍ داخل السيارة"وحاول البريطاني العودة للمقدمة في اللّفات الأخيرة قبل أن يكتفي بالمركز الثاني متقدمًا على زميله بالفريق بوتاس ومن جانبه قال هاميلتون: "قامت فيراري بعملٍ رائع اليوم، سنبذل كلّ ما في وسعنا في السباق المقبل".

    وجاء في المركز الرابع كيمي رايكونن بينما حلّ دانيال ريكاردو في المركز الخامس.

    المركز السادس كان من نصيب فيليبي ماسا حيث تقدّم على سيرجيو بيريز ورومان غروجان.

    نيكو هلكنبرغ وإستيبان أوكون أكملا ترتيب العشرة الأوائل.


    مجريات السباق:

    حظي بوتاس بانطلاقة جيدة سمحت له بالمحافظة على صدارته أمام فيتيل الذي تمكّن من التقدّم على هاميلتون خلال اللّفة الأولى، في حين خسر رايكونن مركزَين لصالح فيرشتابن وماسا.




    حاول فيتيل الاقتراب من بوتاس دون أن ينجح إذ قرّرت فيراري إدخاله إلى منطقة الصيانة في اللّفة الـ11 لتغيير إطاراته والتزوّد بمجموعة جديدة من إطارات الـ"سوبر سوفت" حيث تبعه فيرشتابن مباشرةً في اللّفة التالية.

    ولكن رحلة الهولندي لم تستمرّ لفترةٍ طويلة إذ اصطدام بالحواجز الجانبية قائلاً لفريقه "لقد تعطّلت المكابح".

    ولم تنتظر سيارة الأمان كثيرًا كي تدخل إلى الحلبة بعد الحادث الذي جمع لانس سترول وكارلوس ساينز الإبن. واستدعت مرسيدس سائقيها على عجلة لتغيير إطاراتهما إذ انتقل بوتاس إلى مجموعة جديدة من إطارات الـ"سوبر سوفت"، بينما عمد زميله هاميلتون إلى اعتماد استراتيجية مختلفة عبر التزوّد بإطارات الـ"سوفت".

    ونُشير إلى أنّ هاميلتون قام بالكبح بشدّة والإبطاء من سرعته عند دخوله لمنطقة الصيانة لتأخير السيارات وراءه، حيث حصل على عقوبة 5 ثوانٍ.

    وكان الترتيب كالآتي في تلك اللحظة بعد خروج سيارة الأمان: فيتيل، بوتاس، هاميلتون، ماسا، رايكونن وريكاردو إذ تراجع الأسترالي مركزين. وفي أثناء ذلك، شنّ بوتاس هجومًا على فيتيل للتقدّم للصدارة، بيد أنّ الأخير كان قادرًا على إكمال سباقه بنجاح.





    ومع ابتعاد الألماني قليلاً في الصدارة، أوضح هاميلتون لفريقه بأنه يستطيع اللّحاق به إذا تقدّم على بوتاس إذ طُلب بدايةً من الفنلندي السماح لزميله بتجاوزه قبل أن يُطلب منه في وقتٍ لاحق المحافظة على موقعه.

    ومع حلول اللّفة الـ27، سمح بوتاس لزميله بتجاوزه إذ كان الفارق بين فيتيل وهاميلتون بحوالى الخمس ثوانٍ. وقال فيتيل لفريقه بأنه بدأ يُعاني مع إطاراته قبل أن يتوقف في اللّفة الـ34 ليخرج على إطارات الـ"سوفت" في المركز الثالث. ولكن سرعان ما تقدّم الألماني إلى المركز الثاني بعد تجاوزه لزميله رايكونن.

    وبلغ الفارق في اللّفة الـ36، 14.4 ثانية بين هاميلتون وفيتيل، ولكن ألونسو لم يكن سعيدًا للغاية داخل سيارته إذ انتقد محرك هوندا في أكثر من مناسبة قائلاً "كان أوكون ورائي بفارق 300 مترًا على الخطّ المستقيم، ولكنه تجاوزني" فردّ عليه مهندسه "نفكر بالانتقال إلى الخطة البديلة. كيف هي حالة الإطارات". فقال ألونسو "افعل ما تشاء يا رجل".

    وقام هاميلتون بتوقفه الأخير في اللّفة الـ42 واضعًا إطارات الـ"سوفت" مع العلم بأنه توقف لـ5 ثوانٍ إضافية جرّاء العقوبة التي حصل عليها.

    ولكن البريطاني لم يكن راضيًا تمامًا حول هذه الاستراتيجية إذ قال لفريقه "لماذا وضعنا هذه الإطارات؟" وبعدها بلفاتٍ قليلة، قال له مهندسه "تملك الوتيرة للفوز للسباق"، في الوقت الذي تقدّم إلى المركز الثاني بفارق 13 ثانية عن فيتيل بعدما طُلب من بوتاس عدم عرقلة مسار زميله.

    وكان هاميلتون قادرًا على الدوران بحدود الدقيقة و33 ثانية في حين كانت وتيرة فيتيل بحدود الدقيقة و34 ثانية.

    وفي حين كان هاميلتون يُحاول تجاوز إريكسون للفة كاملة، توقفت سيارة ساوبر بجانب المسار بسبب مشكلة في المحرك.

    وبالرغم من أنّ الفارق بين ثنائي الصدارة تقلّص ليصل إلى 6 ثوانٍ قبل 4 لفّات على النهاية، إلّا أنّ وتيرة البريطاني تراجعت قليلًا في النهاية وكان فيتيل قادرًا على عبور خطّ النهاية أوّلًا محقّقًا فوزه الثاني هذا الموسم والثالث في البحرين.

    المراكز بعد نهاية السباق:

    المركز # السائق السيارة عدد اللفات الزمن الفارق
    1 5 سيباستيان فيتيل فيراري 57 1:33:53.373
    2 44 لويس هاميلتون مرسيدس 57 1:34:00.033 6.660
    3 77 فالتيري بوتاس مرسيدس 57 1:34:13.770 20.397
    4 7 كيمي رايكونن فيراري 57 1:34:15.848 22.475
    5 3 دانيال ريكاردو ريد بُل 57 1:34:32.719 39.346
    6 19 فيليبي ماسا ويليامز 57 1:34:47.699 54.326
    7 11 سيرجيو بيريز فورس إنديا 57 1:34:55.979 1:02.606
    8 8 رومان غروجان هاس 57 1:35:08.238 1:14.865
    9 27 نيكو هلكنبرغ رينو 57 1:35:13.561 1:20.188
    10 31 إستيبان أوكون فورس إنديا 57 1:35:29.084 1:35.711
    11 94 باسكال فيرلاين ساوبر 56
    12 26 دانييل كفيات تورو روسو 56
    13 30 جوليون بالمر رينو 56
    14 14 فرناندو ألونسو مكلارين 54
    انسحب 9 ماركوس إريكسون ساوبر 50
    انسحب 55 كارلوس ساينز الإبن تورو روسو 12
    انسحب 18 لانس سترول ويليامز 12
    انسحب 33 ماكس فيرشتابن ريد بُل 11
    انسحب 20 كيفن ماغنوسن هاس 8
    انسحب 2 ستوفيل فاندورن مكلارين 0
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد محمد الغامدي ; 16-04-2017 الساعة 23:57
    عمر بن الوردي:

    واتَّـقِ اللهَ فتـقوى الله مـا **** جاورتْ قلبَ امريءٍ إلا وَصَلْ
    ليسَ مـنْ يقطعُ طُرقاً بَطلاً **** إنـما مـنْ يـتَّقي الله البَطَـلْ






  8. #8
    مستشار إداري Array
    الصورة الرمزية أحمد محمد الغامدي

    • تاريخ التسجيل: Dec 2012
    • الدولة: مملكة التوحيد ـ المملكة العربية السعودية _ الرياض
    • المشاركات: 1,278
    • نوع السيارة: S600 98, 560sel 90
    معدل تقييم المستوى
    89851

    افتراضي رد: الطريق إلى النصر (1438/ 2017) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .

    بسم الله الرحمن الرحيم



    مرسيدس بنز تعود للمركز الأول عن طريق سائقها الفلندي فالتيري بوتاس الذي يتغلّب على ثنائي فيراري ويُحقّق فوزه الأوّل في سباق روسيا.

    بعد فترة طويلة من الانتظار استطاع السائق الفنلندي فالتيري بوتاس تحقيق فوزه الأوّل في سباقات الفورمولا واحد بعد أن نجح في التغلّب على فيراري منطلقًا من المركز الثالث على شبكة الانطلاق.





    بات بوتاس خامس فنلندي يحرز الفوز في جائزة كبرى إذ ساعدته انطلاقته المثالية في التقدّم سريعًا وخلال الأمتار الأولى من السباق إلى الصدارة بعد تجاوزه لسيباستيان فيتيل.

    ولكن رحلة سائق مرسيدس لم تكن سهلةً على الإطلاق إذ واجه ضغطًا شديدًا من قبل الألماني في اللّفات الأخيرة إثر خطأ اقترفه من خلال إغلاقه لمكابح سيارته بشكل قاسٍ. ووصل الفارق بين السائقَين في القسم الأخير من السباق لأقلّ من ثانية.

    وعلى الرُغم من ذلك، تمكّن بوتاس من الحفاظ على رباطة جأشه محرزًا فوزه الأوّل في الفئة الأولى خلال سباقه الرابع مع مرسيدس حيث قطع خطّ النهاية بفارق 0.6 ثانية، في حين نجح فيتيل بدوره في توسيع صدارته في ترتيب بطولة السائقين.

    وقال بوتاس "استحق الأمر عناء الانتظار لأكثر من 80 سباق من أجل تحقيق فوزي الأوّل. لقد حصلت على هذه الفرصة الغريبة للانضمام لمرسيدس في فصل الشتاء إذ أريد أن أشكر الفريق لجعل الفوز ممكنًا".

    وسيُغادر الألماني حلبة سوتشي وفي جعبته 86 نقطة مقابل 73 نقطة لمنافسه المباشر على اللّقب لويس هاميلتون الذي اكتفى بالمركز الرابع. ولم يكن البريطاني سعيدًا للغاية بأداء سيارته.

    وهذه هي المرّة الأولى التي لا يتواجد فيها هاميلتون على منصة التتويج منذ سباق جائزة أوروبا الكبرى العام الماضي على حلبة باكو.

    ماكس فيرشتابن اكتفى بالمركز الخامس إذ كان ضمن سباقه الخاص من دون منافسةٍ من أحد، فيما حلّ ثنائي فورس إنديا سيرجيو بيريز وإستيبان أوكون في المركزين السادس والسابع على الترتيب.

    وبهذا يكون فريق فورس إنديا قد سجّل نقاطًا مزدوجة مع سائقَيه للسباق الرابع على التوالي هذا الموسم.

    مجريات السباق:

    قبل أن ينطلق السباق بشكل رسمي، اشتكى ألونسو من عدم عمل نظام استعادة الطاقة خلال لفة التحمية إذ أوقف سيارته على المسار ليقوم السائقون بلفة تحمية أخرى. وبذلك يستمر كابوس مكلارين حيث أخفق الإسبانيّ في إنهاء أيّ سباق من السباقات الأربعة الأولى من الموسم الجاري.

    بوتاس الذي لطالما كان تنافسيًّا في سوتشي استطاع تجاوز ثنائي فيراري على الانطلاقة إذ تقدّم إلى الصدارة في حين حافظ زميله هاميلتون على مركزه الرابع. ولكن الدراما توقفت لبعض الوقت جرّاء دخول سيارة الأمان بسبب الحادث الذي جمع رومان غروجان وجوليون بالمر. حيث قال الفرنسي "انعطف بالمر تجاهي".

    ونُشير إلى أنّ فيرشتابن تقدّم بدوره إلى المركز الخامس بعد انطلاقه من المركز السابع.

    ومع خروج سيارة الأمان في اللّفة الرابعة، نجح بوتاس في الابتعاد عن فيتيل بسرعة حيث وصل الفارق بينهما إلى 1.7 ثانية خلال لفةٍ واحدة.

    وتراجع ريكاردو إلى المركز الأخير حيث أخبر فريقه بأنه واجه مشكلة في المكابح "النيران تشتعل في مكابح سيارتي الخلفية"، إذ دخل لمنطقة الصيانة لإصلاح المشكلة إذ فشلت مساعي فريقه في إخراجه إلى الحلبة من جديد. وبالتالي انسحبت أربع سيارات من السباق في غضون سبع لفات فقط.

    وطلب فريق مرسيدس من هاميلتون تبريد سيارته على الخطوط المستقيمة من أجل خفض درجة حرارة المحرك إذ كان الفارق قد وصل إلى 9 ثوانٍ مع زميله بوتاس المتصدر.

    وفي رسالةٍ أخرى، قالت مرسيدس لسائقها "حسنًا لويس، درجة الحرارة مرتفعة"، فردّ البريطاني قائلاً "لماذا يحدث هذا في سيارتي؟" ليقول له فريقه "هذه المشكلة موجودة لدى السائقين الآخرين كذلك".

    ولكن الأخذ والردّ بين هاميلتون وفريقه لم ينتهِ عند هذه الحدّ إذ اشتكى البريطاني من جديد ارتفاع الحرارة داخل سيارته.
    ومع وصول السباق إلى اللّفة الـ27، تقلّص الفارق بين بوتاس وفيتيل إلى 2.6 بفعل مواجهة الفنلندي للسيارات البطيئة أمامه حيث دخل مباشرةً في اللّفة التالية إلى منطقة الصيانة لوضع إطارات الـ"سوبر سوفت".

    وقال فريق فيراري لفيتيل "نحن بحاجة إلى كُلّ شيء في الوقت الحالي".

    وبشكل غريب، وعوضًا عن إدخال فيتيل إلى منطقة الصيانة، قرّرت فيراري إدخال رايكونن في اللّفة الـ30 لتغيير إطاراته. وقد تبعه هاميلتون في اللّفة الـ31 في حين بقي فيتيل على الحلبة في الصدارة من دون توقف.

    وجرت محادثة مضحكة بين رايكونن ومهندسه الذي أخبره بأنه يبتعد بفارق 9.5 ثانية عن بوتاس، فأجاب الفنلندي "كيف تراجعنا خلف بوتاس؟" فقال له مهندسه بأنّ بوتاس كان في الصدارة منذ البداية.

    وبحلول اللّفة الـ35 دخل فيتيل إلى منطقة الصيانة لتغيير إطاراته. ومع عودة مراكز السائقين إلى طبيعتها كانت الفوارق كالتالي: بوتاس في الصدارة بفارق 4.5 ثانية عن فيتيل، ورايكونن أمام هاميلتون بفارق 14.7 ثانية.

    وقام بوتاس بخطأ فادح من خلال إغلاق قاسٍ لمكابح سيارته على المنعطف الـ13 إذ خرج قليلاً عن المسار ليتقلّص الفارق إلى 2.4 ثانية مع فيتيل.

    وقد وصل الفارق إلى 1.9 ثانية في اللّفة التالية وسط وتيرة سريعة من قبل سائق فيراري، قبل أن يبلغ الفارق 0.7 ثانية في اللّفات الأخيرة.

    ولكن على الرغم من ذلك، استطاع بوتاس الدفاع عن مركزه إذ خسر فيتيل قليلاً من الوقت خلال عملية تجاوزه لماسا بلفّة كاملة. وقطع بوتاس خطّ النهاية بفارق 0.6 ثانية فقط أمام فيتيل.


    المركز سائق السيارة عدد اللفات الزمن الفارق
    1 77 فالتيري بوتاس مرسيدس 52 1:28:08.743
    2 5 سيباستيان فيتيل فيراري 52 1:28:09.360 0.617
    3 7 كيمي رايكونن فيراري 52 1:28:19.743 11.000
    4 44 لويس هاميلتون مرسيدس 52 1:28:45.063 36.320
    5 33 ماكس فيرشتابن ريد بل 52 1:29:09.159 1:00.416
    6 11 سيرجيو بيريز فورس إنديا 52 1:29:35.531 1:26.788
    7 31 إستيبان أوكون فورس إنديا 52 1:29:43.747 1:35.004
    8 27 نيكو هلكنبرغ رينو 52 1:29:44.931 1:36.188
    9 19 فيليبي ماسا ويليامز 51
    10 55 كارلوس ساينز الإبن تورو روسو 51
    11 18 لانس سترول ويليامز 51
    12 26 دانييل كفيات تورو روسو 51
    13 20 كيفن ماغنوسن هاس 51
    14 2 ستوفيل فاندورن مكلارين 51
    15 9 ماركوس إريكسون ساوبر 51
    16 94 باسكال فيرلاين ساوبر 50
    3 دانيال ريكاردو ريد بُل 5
    30 جوليون بالمر رينو 0
    8 رومان غروجان هاس 0
    14 فرناندو ألونسو مكلارين 0
    عمر بن الوردي:

    واتَّـقِ اللهَ فتـقوى الله مـا **** جاورتْ قلبَ امريءٍ إلا وَصَلْ
    ليسَ مـنْ يقطعُ طُرقاً بَطلاً **** إنـما مـنْ يـتَّقي الله البَطَـلْ






  9. #9
    مستشار إداري Array
    الصورة الرمزية أحمد محمد الغامدي

    • تاريخ التسجيل: Dec 2012
    • الدولة: مملكة التوحيد ـ المملكة العربية السعودية _ الرياض
    • المشاركات: 1,278
    • نوع السيارة: S600 98, 560sel 90
    معدل تقييم المستوى
    89851

    افتراضي رد: الطريق إلى النصر (1438/ 2017) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مرسيدس بنز تقلب الطاولة على فيراري
    وسائقها هاميلتون يتجاوز فيتيل للفوز بسباق الجائزة الكبرى بأسبانيا





    الفوز الـ55 كان بانتظار لويس هاميلتون على حلبة برشلونة الإسبانية، إذ نجح سائق مرسيدس وعلى الرغم من خسارته للصدارة خلال الانطلاقة من تجاوز سيباستيان فيتيل ليُحقّق فوزه الثاني في موسم 2017.

    خسر البريطاني صدارته خلال الانطلاقة لصالح الألماني فيتيل قبل أن يقوم فريقه باتباع استراتيجية مُحكمة سمحت له بالتواجد على الإطارات اللّينة "سوفت" في المراحل الأخيرة من السباق ليتجاوز سائق فيراري الذي كان يستخدم الإطارات المتوسطة "ميديوم" الأبطأ منها.

    وهذا هو الفوز الثاني لهاميلتون على حلبة برشلونة إذ قلّص البريطاني الفارق في البطولة إلى ست نقاطٍ فقط خلف فيتيل الذي أنهى بالمركز الثاني أمام سائق ريد بُل دانيال ريكاردو.

    وصعد الأسترالي إلى منصة التتويج للمرّة الأولى هذا الموسم مستفيدًا من الحادث الذي جمع بين كيمي رايكونن وزميله ماكس فيرشتابن خلال اللّفة الأولى، وانسحاب فالتيري بوتاس جرّاء مشكلة في محرك سيارته لاحقًا.

    ثنائي فورس إنديا قدّم تأدية "باهرة" إذ جاء سيرجيو بيريز في المركز الرابع أمام زميله إستيبان أوكون.أمّا المركز السادس فذهب إلى سائق رينو نيكو هلكنبرغ.

    وكان من المُقرّر أن يُنهي باسكال فيرلاين السباق في المركز السابع إلّا أنه حصل على عقوبة 5 ثوانٍ ما يعني تراجعه للمركز الثامن وسط تقدّم كارلوس ساينز الإبن.

    دانييل كفيات وجد نفسه في مراكز النقاط على الرغم من انطلاقه من المركز الـ19 ليعبر خطّ النهاية تاسعًا في حين أكمل رومان غروجان ترتيب العشرة الأوائل، إذ استفاد كلاهما من ثقبٍ في إطار كيفن ماغنوسن بعد احتكاكه بكفيات خلال اللفّة ما قبل الأخيرة.

    مجريات السباق:

    قدّم فيتيل انطلاقة قويّة وتقدّم على هاميلتون بالتوجّه إلى المنعطف الأوّل، لكنّ رايكونن حُشر خلفهما بين كلٍ من فيرشتابن من الجهة الخارجيّة وبوتاس من الجهة الداخليّة.

    واحتكّ الفنلنديان ما أدّى إلى فقدان رايكونن السيطرة قليلًا على سيارته واصطدامه بشكلٍ جانبي بفيرشتابن ما أدّى إلى تضرّر نظام التعليق الأمامي في سيارتيهما لينسحبا من السباق مبكّرًا.

    في أثناء ذلك استغلّ فيتيل خلوّ الحلبة ليُوسّع الفارق أمام هاميلتون حتى 2.5 ثانية، قبل أن يتوقّف في اللفّة الـ 15 منتقلًا إلى مجموعة أخرى من الإطارات الليّنة "سوفت"، لتقرّر مرسيدس الإبقاء على هاميلتون على الحلبة حتّى بداية اللفّة الـ 22 لإجراء توقّفه ناقلة إيّاه إلى مجموعة من الإطارات المتوسّطة "ميديوم" من أجل الحصول على الإطار الأسرع في القسم الأخير من السباق على عكس فيتيل.

    وعرفت استراتيجيّة سائق فيراري كبوة أخرى عندما وجد الألماني نفسه خلف فالتيري بوتاس الذي لم يتوقّف بعد عند تلك المرحلة، ليعيق فيتيل الذي خسر نتيجة ذلك قرابة 5 ثوانٍ من الفارق بينه وبين هاميلتون وفي حين أنّ فيتيل تمكّن من تجاوز بوتاس والعودة لتوسيع الفارق قليلًا مع هاميلتون، إلّا أنّ اللفّة الـ 34 شهدت تعرّض ستوفيل فاندورن لحادثٍ مع فيليبي ماسا أدّى إلى اعتماد نظام سيارة الأمان الافتراضيّة.

    وأجرى هاميلتون توقّفه بعد ذلك بلفّتين منتقلًا إلى الإطارات الليّنة "سوفت" مع بقاء 30 لفّة على نهاية السباق، قبل أن يتبعه فيتيل في اللفّة التالية وينتقل إلى الإطارات المتوسّطة.

    ودخل الغريمان إلى المنعطف الأوّل جنبًا إلى جنب، وفي حين أنّهما احتكّا بعد ذلك إلّا أنّ فيتيل تمكّن من الحفاظ على الصدارة، لكنّ ذلك لم يدم طويلًا إذ عاد البريطاني بعد ذلك بلفّات قليلة ليتجاوزه مستفيدًا من نظام الحدّ من الجرّ "دي آر اس"، حيث قال فيتيل لفريقه: "لم تكن لديّ فرصة، كان الأمر عبارة عن قطار وكنت أجرّه".

    وبدأ الفارق بالاتّساع منذ ذلك الحين ليصل إلى 4 ثوانٍ عند خطّ النهاية.


    المركز السائق لفة الزمن الفارق منصات الصيانة النقاط
    1 لويس هاميلتون 66 1:35:56.497 2 25
    2 سيباستيان فيتيل 66 1:35:59.987 3.490 2 18
    3 دانيال ريكاردو 66 1:37:12.317 1:15.820 2 15
    4 سيرجيو بيريز 65 1 لفة 1 لفة 2 12
    5 إستيبان أوكون 65 1 لفة 1 لفة 2 10
    6 نيكو هلكنبرغ 65 1 لفة 1 لفة 2 8
    7 كارلوس ساينز الإبن 65 1 لفة 1 لفة 2 6
    8 باسكال فيرلاين 65 1 لفة 1 لفة 1 4
    9 دانييل كفيات 65 1 لفة 1 لفة 2 2
    10 رومان غروجان 65 1 لفة 1 لفة 2 1
    11 ماركوس إريكسون 64 2 لفة 2 لفة 2
    12 فرناندو ألونسو 64 2 لفة 2 لفة 3
    13 فيليبي ماسا 64 2 لفة 2 لفة 3
    14 كيفن ماغنوسن 64 2 لفة 2 لفة 3
    15 جوليون بالمر 64 2 لفة 2 لفة 3
    16 لانس سترول 64 2 لفة 2 لفة 2
    فالتيري بوتاس 38 1
    ستوفيل فاندورن 32 1
    ماكس فيرشتابن 1 1
    كيمي رايكونن 0




    عمر بن الوردي:

    واتَّـقِ اللهَ فتـقوى الله مـا **** جاورتْ قلبَ امريءٍ إلا وَصَلْ
    ليسَ مـنْ يقطعُ طُرقاً بَطلاً **** إنـما مـنْ يـتَّقي الله البَطَـلْ






  10. #10
    مستشار إداري Array
    الصورة الرمزية أحمد محمد الغامدي

    • تاريخ التسجيل: Dec 2012
    • الدولة: مملكة التوحيد ـ المملكة العربية السعودية _ الرياض
    • المشاركات: 1,278
    • نوع السيارة: S600 98, 560sel 90
    معدل تقييم المستوى
    89851

    افتراضي رد: الطريق إلى النصر (1438/ 2017) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كيف تعيّن على مرسيدس لعب جميع
    أوراقها للتغلّب بذكاءعلى فيراري



    2017-05-15


    لعبت الاستراتيجيّة دورًا جوهريًا في تحديد معالم سباق جائزة إسبانيا الكبرى،
    لكن بدلًا من خوض المتنافسين معركة تقليديّة في خطّ الحظائر، شهد سباق برشلونة معركة مثيرة على المسار.


    استمتع عشّاق الفورمولا واحد بتسابقٍ رائعٍ حتّى الآن خلال موسم 2017، إذ أنّ سرعة فيراري وضغطها الكامل على مرسيدس يضمن كلّ عطلة نهاية أسبوع نتائج لا يُمكن توقّعها سلفًا. وكان ذلك ما حدث أيضاً في إسبانيا من خلال معركة مدهشة بين أحد أفضل السائقين في تاريخ البطولة، وفريقين ذكيّين يضغطان حتّى الحدود القصوى على صعيدي الاستراتيجيّة والبحث والتطوير.

    كانت الإثارة واضحة على حلبة عادة ما عُرفت بتتابع السيارات خلف بعضها البعض خلال سباقات الأعوام الماضية.
    ونادرًا ما حصلنا في الأعوام الماضية على فرصة مشاهدة لويس هاميلتون وسيباستيان فيتيل جنبًا إلى جنب يتنافسان على الفوز بالسباق، لكنّ ذلك ما حصلنا عليه في برشلونة وبأسلوب مثير، خاصة عند خروج فيتيل من خطّ الحظائر بعد توقّفه الأخير ليحتكّ الثنائي قليلًا، إذ بالكاد ترك كلٌ منهما مساحة للآخر خلال المناسبات الثلاث الرئيسيّة التي جمعت بينهما على المسار.

    ضمن هاميلتون الفوز من خلال تجاوزٍ فعليٍ على الحلبة عوضًا عن لعبة الكرّ والفرّ في وقفات الصيانة التي اعتدنا عليها في السباقات الماضية. قد يُجادل البعض بأنّ البريطاني تمكّن من التجاوز مستفيدًا من نظام الحدّ من الجرّ "دي.آر.اس"، إلّا أنّه يبقى تجاوزًا في نهاية المطاف.

    أحداث المنعطف الأوّل:

    عبّر هاميلتون مجدّدًا عن استمتاعه بالمعركة مع سائق فيراري، مجريًا مقارنة برياضة أخرى تُسيطر عليها مواهب فرديّة رائعة.

    وقال البريطاني: "أعشق التنس ومشاهدة نوفاك دجوكوفيتش وروجر فيديرير في النهائيّات. أعشق الثبات الذي يُقدّمانه. كلّ ضربة للكرة، ولو بعيدة قليلًا، تعني المباراة بأكملها. أعشق التركيز الذي يُحافظون عليه وذلك رائع. شعرت اليوم أنّني خضت تلك المعركة. تلك هي الطريقة الوحيدة التي يُمكنني وصفها بها".

    وبالتوجّه إلى السباق، تمّ تسليط الضوء على مستويات استهلاك الإطارات، خاصة بالنظر إلى الفارق الكبير في الأزمنة بين الإطارات الليّنة "سوفت" والأخرى المتوسّطة "ميديوم". كان من الواضح أنّ الفرق ستعتمد استراتيجيّة التوقّف مرّتين ومحاولة تقليل فترة استخدامها للإطارات المتوسّطة "ميديوم". لكن لم يكن أحدٌ يعلم ما ستُثمر عنه نتائج ذلك.

    كما أنّ الانطلاقة لعبت دورًا مهمًا مرّة أخرى، إذ شقّ فيتيل طريقه إلى المركز الأوّل متجاوزًا هاميلتون. وفي حين أنّ فالتيري بوتاس قام بالكبح مبكّرًا في المركز الثالث لتفادي أيّ احتكاك بزميله، إلّا أنّ ذلك أدّى إلى سيناريو دخلت فيه ثلاث سيارات جنبًا إلى جنب عند المنعطف الأوّل بتواجد كيمي رايكونن وماكس فيرشتابن إلى جانب سائق مرسيدس.

    وأدّى ذلك إلى احتكاكٍ بين بوتاس وسائق فيراري، ما أدّى إلى دفع رايكونن نحو فيرشتابن ليخرجا من السباق مبكّرًا.

    مثّلت تلك خسارة كبيرة، إذ أنّ تواجد رايكونن ضمن المعركة على الصدارة كان ليُوفّر بعض المتعة الإضافيّة. وبعد بقائه ثالثًا عند الانطلاقة، تراجعت وتيرة بوتاس بشكلٍ فوري ولم يكن الفائز بسباق جائزة روسيا الكبرى ضمن المعركة على الفوز منذ ذلك الحين – بالرغم من أنّه لعب دورًا جوهريًا لاحقًا في المعركة على الصدارة.

    لم يكن الفنلندي قادرًا على شرح سبب معاناته لتقديم وتيرة سريعة خلال الفترة الأولى، مصرًا على أن ليس لذلك علاقة بغلقه لمكابحه خلال القسم الثاني من التجارب التأهيليّة على متن مجموعة الإطارات التي بدأ السباق عليها لاحقًا. لكنّ العائق الواضح الذي واجهه كان استخدامه لمحرّكٍ كان بصدد خوض سباقه الخامس. عادة ما تبدأ المحرّكات بفقدان جزء من أدائها بحلول هذه المرحلة، بينما كان هاميلتون يستفيد من الخصائص الأحدث لوحدة الطاقة.

    ومع خروج الفنلنديّين من الصورة مبكّرًا، باتت المعركة مباشرة بين فيتيل وهاميلتون. قدّم الألماني لفّة أولى خياليّة موسّعًا الفارق مع هاميلتون إلى 2.2 ثانية.

    وبعد مرور ثلاث لفّات، كان فيتيل متقدّمًا على منافسه البريطاني بـ 2.7 ثانية وبدا أنّه يتّجه لمواصلة الابتعاد في الأمام، لكنّ سائق مرسيدس كان قادرًا على الإبقاء على الفارق عند حدود 2.5 ثانية تقريبًا لعدد من اللفّات التالية. أعلمه مهندسه بأنّ "هذه مرحلة حرجة من السباق" وأنّ عليه "بذل كلّ ما في وسعه" ليجيب هاميلتون: "اتركوا الأمر لي" معلمًا فريقه بأنّه يقوم بذلك بالفعل.
    كان السؤال حينها من سيُقدم على إجراء توقّفه أوّلًا؟

    هاميلتون ينتظر:

    بعد إكمال 14 لفّة من عمر السباق، توجّه فيتيل إلى خطّ الحظائر أوّلًا منتقلًا إلى مجموعة أخرى من الإطارات الليّنة. عاد الألماني خلف دانيال ريكاردو.

    وقال توتو وولف مدير الحظيرة الألمانيّة: "بقي هاميلتون قريبًا منه وتمحور السؤال حينها حول التوقّف أوّلًا أم لا. كان ريكاردو لا يزال ضمن مجال العودة إلى المسار (أي خلفه)، لذلك رُبّما كان من الواقعي أنّ فيراري كانت تحتاج لتفادي توقّفنا قبلها واستدعت فيتيل".

    وأضاف: "كان من المهمّ عند تلك النقطة رؤية كيفيّة تعامله مع الزحام". لم تكن هناك فائدة من توقّف مرسيدس في اللفّة التالية، إذ كان هاميلتون ليعود خلف فيتيل الذي لم يخسر الكثير من الوقت قبل أن يتجاوز ريكاردو.

    وقال وولف حيال ذلك: "كانت وتيرة فيتيل أسرع بكثير وتمكّن من تجاوزه بسهولة. كنّا متأخّرين منذ ذلك الحين".
    الأمر المنطقي حينها بالنسبة لمرسيدس كان محاولة القيام بشيء مختلف، لذلك بقي البريطاني على الحلبة لسبع لفّات إضافيّة، عادة ما يقوم السائقون بهذه الاستراتيجيّة لضمان حصولهم على إطارات أجدد في وقتٍ لاحقٍ من السباق، لكنّنا حصلنا على عاملٍ آخر تمثّل في انتقال هاميلتون إلى مجموعة من الإطارات المتوسّطة عوضًا عن الليّنة.

    وقال وولف حيال ذلك: "لم يكن أمامنا الكثير للقيام به. لذلك حاولنا تمديد تلك الفترة على أمل الحصول على إطارٍ أفضل قرب نهاية السباق. بدأنا بعد ذلك بالعمل ضمن استراتيجيّة معزولة تمثّلت في استخدام التركيبة المتوسّطة والإبقاء على الأخرى الليّنة للهجوم في الفترة الأخيرة. على أمل أن نهاجم...".

    من جانبه قال فيتيل: "تمتّع هاميلتون بأفضليّة البقاء على الحلبة والتفكير في ما سيقوم به. لم يكن على عجلة من أمره ولديه فارقٌ عن أقرب ملاحقيه وبإمكانه اختيار إطارات مختلفة قد تسمح له بالعودة في النهاية، وهو ما حدث في نهاية المطاف".
    كان من المنطقي أن يُوسّع فيتيل أفضليّته سريعًا، لكنّ ذلك لم يحدث. ليس فقط لأنّ الإطارات المتوسّطة عملت بشكلٍ أفضل من المتوقّع، بل لأنّ مرسيدس كانت لا تزال تتمتّع بورقة أخرى في جعبتها تمثّلت في بوتاس.

    بعد تجاوزه لريكاردو بسهولة نسبيّة، حصل فيتيل على مساحة خالية أمامه لفترة قصيرة إلى أن وصل إلى سيارة مرسيدس الأخرى. مع ضمانه تقريبًا للمركز الثالث بالنظر إلى ابتعاد ريكاردو في الخلف، استعانت مرسيدس بالفنلندي لاتّباع استراتيجيّة ذكيّة تمثّلت في إبطاء تقدّم فيتيل، وهو ما قام به بشكلٍ مثالي.

    واعترفت فيراري في أستراليا أنّها كانت لتقوم بالأمر ذاته من خلال استخدام رايكونن لإبطاء هاميلتون. لكن بالنظر إلى الطريقة التي سار عليها السباق حينها، لم يكن الفريق بحاجة للقيام بذلك كون فيرشتابن كان من قام بإبطاء البريطاني بالفعل.

    وقال فيتيل حول بوتاس: "كنت أقترب منه لكنّني علمت أنّهم لن يُجروا توقّفه. كان ينزلق في كلّ مكانٍ على إطاراته، لذلك استخدمه الفريق لحجزي".

    وكان الألماني قد وصل إلى بوتاس في الوقت الذي أجرى فيه هاميلتون توقّفه، ليتقلّص الفارق بينهما في اللفّات الثلاث التالية من 7.8 ثانية، إلى 5.8 ومن ثمّ 3.7 ثانية قبل أن يُقدم سائق فيراري على محاولة جريئة رائعة لتجاوز بوتاس أخيرًا.
    في الوقت ذاته حصل هاميلتون على وتيرة جيّدة على إطاراته المتوسّطة الجديدة، وكانت المواجهة متقاربة أكثر بينه وبين فيتيل الذي كان على متن إطارات ليّنة عمرها سبع لفّات.

    وقال وولف بخصوص ذلك: "أعتقد أنّنا كنّا جيّدين على الإطارات المتوسّطة. كنت متفاجئًا من أنّه كان قادرًا على البقاء قريبًا إلى حدٍ ما وأعتقد أنّ ذلك يعود لبراعة هاميلتون".

    وبشكلٍ حتمي وسّع فيتيل الفارق حينها ليصل إلى 7.5 ثانية. لكن كان عليه تغيير إطاراته مجدّدًا والانتقال إلى التركيبة الأخرى الأبطأ، في المقابل كانت مرسيدس تُطمئن هاميلتون بأنّ الأمور ستسير لصالحه في النهاية.

    نظام سيارة الأمان الافتراضيّة يبعثر الأوراق من جديد:

    عرف السباق منعطفًا آخر عندما تحطّم نظام التعليق على سيارة ستوفيل فاندورن نتيجة حادثته مع فيليبي ماسا ما أدّى إلى اعتماد نظام سيارة الأمان الافتراضيّة. استغلّت العديد من الفرق ذلك لإجراء توقّفاتها التي تكون أقلّ تكلفة من الناحية الزمنيّة، لكنّ الوضع كان أكثر تعقيدًا بقليل في الصدارة. بقي جميع السائقين الأوائل على الحلبة مبدئيًا، لكن مع اقتراب انتهاء فترة سيارة الأمان الافتراضيّة عند نهاية اللفّة الـ 36، توجّه هاميلتون لإجراء توقّفه.

    توجّب على فيتيل الذي كان قد تجاوز مدخل خطّ الحظائر حينها الانتظار للفّة أخرى. وقال وولف حيال ذلك: "فكّرت مجموعة الاستراتيجيّة الخاصة بنا في القيام بعكس ما سيقوم به فيتيل، لكنّ الخيار السحري جاء بإجراء توقّفنا عند اقتراب نهاية فترة سيارة الأمان الافتراضيّة".

    توجّه فيتيل إلى خطّ الحظائر في اللفّة التالية بعد استئناف السباق، وأثناء عودته إلى المسار، فوجئ الألماني بأنّ أفضليّة الـ 8 ثوانٍ التي تمتّع بها قد تبخّرت فجأة، وذلك يعود بالأساس إلى توقّف هاميلتون خلال فترة نظام سيارة الأمان الافتراضيّة.
    تمكّن سائق فيراري من البقاء في الصدارة بعد منافسة شرسة بينهما عند المنعطف الأوّل، وأشار هاميلتون الغاضب حينها أنّ حركة فيتيل كانت "خطرة".

    بدأت المنافسة حينها، كان فيتيل في الصدارة لكنّه يستخدم الإطارات المتوسّطة الأبطأ. في المقابل كان على هاميلتون الإبقاء على إطاراته الليّنة لتدوم 30 لفّة، إذ مثّل ذلك تحديًا بالنظر إلى الوتيرة التي كان يُقدّمها.

    كنّا نتّجه للحصول على معركة رائعة، كما لعبت السيارات المتأخّرة دورًا مهمًا أيضاً، كون سائقي الصدارة اضطرّا لتجاوز الكثير من السائقين المتأخّرين بلفّة كاملة ما أثّر على معركتهما. تمتّع هاميلتون بزخمٍ أفضل ومع بداية اللفّة الـ 44 استخدم البريطاني نظام "دي.آر.اس" لتجاوز فيتيل منتزعًا الصدارة.

    "لم تكن لديّ أيّ فرصة، كان مثل القطار" قال فيتيل لمهندسه في إشارة إلى عامل السحب الذي كان مضاعفًا في عطلة نهاية الأسبوع في برشلونة نتيجة الرياح العكسيّة على الخطّ المسقيم ما يمنح أفضليّة كبيرة للسيارة التي في الخلف، قبل أن يجيبه فريقه: "لا تستسلم، سيعاني على هذه الإطارات".

    وبالفعل بعد لفّتين أعلم هاميلتون فريقه بأنّ حرارة إطاراته الخلفيّة ارتفعت بشكلٍ مفرط وكان أمامه حينها أكثر من 20 لفّة على نهاية السباق. وعند نقل تلك الرسالة لفيتيل، أجاب: "رُبّما قاموا بذلك منذ بضع لفّات، عندما كان لا يزال خلفي...".
    كما سمعنا تبادلًا متواصلًا للرسائل بين هاميلتون وطاقمه حيال ما يجب عليه القيام به، هل يخفّف سرعته ويحافظ على إطاراته حتّى النهاية، أم يضغط من أجل توسيع الفارق ومنح نفسه بعض الأفضليّة عندما يبدأ أداء الإطارات بالتراجع.
    أُعلم البريطاني بأنّ عليه اتّباع الخيار الثاني والضغط لتوسيع الفارق.

    تهديد الخطّة "سي":

    بقي فيتيل ضمن حدود ثوانٍ قليلة مع هاميلتون، لكنّ الحصول على الوتيرة الكافية لتجاوزه مجدّدًا كان صعبًا بالنظر إلى استخدامه الإطارات المتوسّطة. بحلول اللفّة الـ 50 تحدّثت فيراري مع الألماني حيال إمكانيّة الانتقال إلى "الخطّة سي" التي تقضي بالتوقّف من جديد والتراجع إلى الخلف مقابل انتقاله إلى إطارات ليّنة جديدة والحصول على وتيرة قويّة للضغط حتّى النهاية.

    ووافق فيتيل خيار فريقه بأن "لا شيء أمامه ليخسره" من خلال القيام بذلك، إذ كان سيُكمل سباقه ثانيًا في جميع الأحوال، وهو ما سارعت مرسيدس لنقله إلى هاميلتون وأنّه قد يكون عليه الإقدام على خطوة لحماية نفسه من تقدّم فيتيل في النهاية في حال أقدم الألماني على التوقّف مجدّدًا.

    كان الخيار أمام فيتيل بالبقاء أو التوقّف... لكنّه قرّر البقاء. بقي الألماني على الحلبة على أمل أن تفقد إطارات هاميلتون الليّنة أداءها وتتراجع وتيرتها. علمت مرسيدس أنّ خطر توقّف فيتيل قد تبدّد لتُعلم هاميلتون بأنّ ذلك الاحتمال "قد تمّت إزاحته".

    في النهاية أبقى هاميلتون على إطاراته في حالة جيّدة. وبالنظر إلى إدراكه بقدرته على إكمال السباق بأمان في المقدّمة، احتفل البريطاني بتسجيل أسرع لفّة في السباق مع بقاء لفّتين على النهاية، ما يُظهر قيامه بعملٍ جيّدٍ للحفاظ على إطاراته.
    رُبّما كان ذلك محطّمًا للأعصاب بالنسبة لفيراري عندما شاهدت زمن البريطاني على شاشاتها.

    عبر سائق مرسيدس خطّ النهاية أوّلًا أمام فيتيل ضمن سباقٍ مثيرٍ بكلّ المقاييس. أكمل قطار البطولة رُبع الموسم الآن، ولا يزال أمامنا 15 سباقًا آخر واعدًا بتقديم إثارة مشابهة وقال فيتيل: "أنا سعيدٌ للغاية لحصولنا على فرصة منافسة مرسيدس التي أثبتت في الأعوام الماضية مرارًا أنّها الفريق الذي يجب التغلّب عليه".

    وأضاف: "نسلّط ضغطًا قويًا عليهم حتّى الآن. أعتقد أنّه بوسعنا أن نكون سعداء للغاية، لكنّنا لسنا كذلك اليوم لأنّ الفوز كان ممكنًا، كانت السيارة سريعة بما فيه الكافية لكنّ السباق سار بالطريقة التي سار عليها، لم يكن من المنتظر أن يجري السباق على هذا النحو".
    عمر بن الوردي:

    واتَّـقِ اللهَ فتـقوى الله مـا **** جاورتْ قلبَ امريءٍ إلا وَصَلْ
    ليسَ مـنْ يقطعُ طُرقاً بَطلاً **** إنـما مـنْ يـتَّقي الله البَطَـلْ






  11. #11
    مستشار إداري Array
    الصورة الرمزية أحمد محمد الغامدي

    • تاريخ التسجيل: Dec 2012
    • الدولة: مملكة التوحيد ـ المملكة العربية السعودية _ الرياض
    • المشاركات: 1,278
    • نوع السيارة: S600 98, 560sel 90
    معدل تقييم المستوى
    89851

    افتراضي رد: الطريق إلى النصر (1438/ 2017) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .

    بسم الله الرحمن الرحيم



    سائق فيراري الألماني فيتيل يتقدّم ثنائيّة فيراري في سباق موناكو
    ويوسّع الفارق مع هاميلتون في البطولة


    حقّق سيباستيان فيتيل فوزه الثاني في موناكو بعدما نجح بتجاوز
    زميله كيمي رايكونن خلال وقفات الصيانة، بينما أنهى سائق مرسيدس بنز
    هاميلتون السباق بالمركز السابع.





    2017-05-28


    انتظر الألماني ستة أعوام كي يُحقّق الفوز من جديد في شوارع الإمارة بعدما صعد لقمّة منصة التتويج للمرّة الأولى في عام 2011 ضمن صفوف ريد بُل.

    وهذا هو الفوز الثالث للألماني في موسم 2017 والـ45 في مسيرته الاحترافية ما سمح له بتوسيع صدارته في ترتيب بطولة السائقين إلى 25 نقطة على حساب ملاحقه هاميلتون الذي لم يتمكّن من تحقيق نتيجة أفضل من المركز السابع.
    كما أنه الفوز الأوّل لفيراري في موناكو منذ العام 2001.

    وأتى تفوّق فيتيل في السباق بعدما استغلّ وقفة الصيانة لصالحه إذ قام بسلسلة من اللّفات السريعة قبل توقفه الأوّل والوحيد ليخرج أمام رايكونن في اللّفة الـ40، مع العلم بأنّ الفنلندي تصدّر جميع لفات السباق قبل توقفه في اللّفة الـ35.

    وهذه هي المرّة الأولى منذ سباق ألمانيا 2010 التي تحتلّ فيها فيراري المركزين الأوّل والثاني.

    وحلّ في المركز الثالث دانيال ريكاردو الذي استفاد كذلك من وقفة الصيانة المحكمة كي يتقدّم على فالتيري بوتاس وماكس فيرشتابن حيث كانت المنافسة على أشدها بين الثلاثي بعد فترة خروج سيارة الأمان خلال المراحل الأخيرة من السباق.
    كارلوس ساينز الإبن جاء في المركز السادس متقدمًا على هاميلتون الذي بدأ سباقه من المركز الـ13.

    وقد أحرز رومان غروجان المركز الثامن، فيما أكمل فيليبي ماسا وكيفن ماغنوسن ترتيب العشرة الأوائل.
    جوليون بالمر أتى في المركز الـ11 حيث تقدّم على ثنائي فورس إنديا إستيبان أوكون وسيرجيو بيريز، ليفشلا من تسجيل النقاط للمرّة الأولى في 2017.

    مجريات السباق:

    لم تطرأ تغييرات كبيرة خلال اللّفة الأولى إذ حافظ كيمي رايكونن على صدارته أمام سيباستيان فيتيل، في حين تقدّم هاميلتون مركزًا واحدًا نتيجة تجاوزه لستوفيل فاندورن على الانطلاقة ليتقدّم إلى المركز الـ12.

    ودخل جنسن باتون وباسكال فيرلاين إلى منطقة الصيانة مع نهاية اللّفة الأولى معتمدَين استراتيجية مختلفة عن البقيّة من خلال انتقالهما بشكل مبكّر للغاية إلى الإطارات الـ"سوبر سوفت". ولكن خروج الألماني غير الآمن من منطقة الصيانة أدّى لحصوله على عقوبة 5 ثوانٍ.

    ونجح رايكونن في الابتعاد بفارق ثانيتين عن زميله فيتيل مع وصول السباق إلى لفته الثامنة.

    وأتى الانسحاب الأوّل في اللّفة الـ16 إذ تعرّض نيكو هلكنبرغ لمشكلة في علبة التروس، بينما أجرى سيرجيو بيريز توقفه الأوّل بعد تعرّض جناح سيارته الأمامي لبعض الأضرار. وجرّاء ذلك، تقدّم هاميلتون إلى المركز العاشر.

    وتقلّص الفارق بين رايكونن وفيتيل إلى أقلّ من ثانية عند بلوغ السباق لفته الـ26، إذ توجّب على الفنلندي القيادة وراء السيارات المتأخّرة لعدّة لفات من دون وجود مساحات واسعة للتجاوز. هذا الأمر صبّ في مصلحة بوتاس الذي اقترب بشكل كبير من فيتيل.

    ولكن لم يستمرّ ذلك لفترةٍ طويلة إذ وسّع رايكونن الفارق إلى 1.5 ثانية مع فيتيل في اللّفة الـ31 بينما تراجع بوتاس بفارق 3.8 ثانية عن فيتيل.

    وقام فيرشتابن بإجراء توقفه في اللّفة 33 من أجل تجاوز بوتاس، ما دفع الأخير للتوقف في اللّفة التالية إذ حافظ على مركزه أمام الهولندي. ولكن الرابح الأكبر كان ريكاردو الذي توقف في اللّفة الـ39 ليتقدّم على فيرشتابن وبوتاس ويحتلّ المركز الثالث.

    وقام رايكونن بالتوقف في اللّفة الـ35 في الوقت الذي بقيّ فيه زميله على المسار مسجّلاً أزمنةً سريعة. وبعد عدّة لفات سريعة أجرى الألماني توقفه في اللّفة الـ39 إذ خرج أمام زميله متصدرًا السباق.

    وبعد هدوء حذر دخلت سيارة الأمان الحلبة في اللّفة الـ61 بعد الحادث الذي جمع باتون وفيرلاين إذ انقلبت سيارة الألماني واصطدم بالحواجز الجانبية بشكل جانبي.

    وأثناء تواجد سيارة الأمان على الحلبة اصطدم إريكسون على المنعطف الأوّل وجرت معركة ثلاثية بين ريكاردو وبوتاس وفيرشتابن بعد خروج سيارة الأمان ولكن من دون تغيير في المراكز، بينما تعرّض فاندورن لحادث على المنعطف الأوّل.

    واصطدم بيريز وكفيات خلال اللّفات الأخيرة ما أسفر عن انسحاب سائق تورو روسو من السباق بعدما كان يحتلّ المركز التاسع وإجراء سائق فورس إنديا لوقفة صيانة. كما انسحب لانس سترول من السباق بسبب مشكلة متعلقة بالمكابح.

    نتيجة السباق:



    المركز السائق عدد اللفات الزمن الفارق منصات الصيانة النقاط
    1 سيباستيان فيتيل 78 1:44:44.340 1 25
    2 كيمي رايكونن 78 1:44:47.485 3.145 1 18
    3 دانيال ريكاردو 78 1:44:48.085 3.745 1 15
    4 فالتيري بوتاس 78 1:44:49.857 5.517 1 12
    5 ماكس فيرشتابن 78 1:44:50.539 6.199 2 10
    6 كارلوس ساينز الإبن 78 1:44:56.378 12.038 1 8
    7 لويس هاميلتون 78 1:45:00.141 15.801 1 6
    8 رومان غروجان 78 1:45:02.490 18.150 1 4
    9 فيليبي ماسا 78 1:45:03.785 19.445 2 2
    10 كيفن ماغنوسن 78 1:45:05.783 21.443 2 1
    11 جوليون بالمر 78 1:45:07.077 22.737 1
    12 إستيبان أوكون 78 1:45:08.065 23.725 3
    13 سيرجيو بيريز 78 1:45:23.429 39.089 3
    14 دانييل كفيات 71 1
    15 لانس سترول 71 3
    انسحب ستوفيل فاندورن 66 1
    انسحب ماركوس إريكسون 63 1
    انسحب جنسن باتون 57 2
    انسحب باسكال فيرلاين 57 1
    انسحب نيكو هلكنبرغ 15

    عمر بن الوردي:

    واتَّـقِ اللهَ فتـقوى الله مـا **** جاورتْ قلبَ امريءٍ إلا وَصَلْ
    ليسَ مـنْ يقطعُ طُرقاً بَطلاً **** إنـما مـنْ يـتَّقي الله البَطَـلْ






صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الكشف عن أسرار سيارة مرسيدس بنز w08 للمنافسة على موسم الفورمولا 1 لعام 1438 / 2017
    بواسطة أحمد محمد الغامدي في المنتدى رياضة السيارات (مرسيدس بنز وحلبات السباق والتعديل لرفع الأداء):
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2017, 17:29
  2. الطريق إلى النصر (2016/1437) مسيرة مرسيدس بنز في قمة رياضة السيارات (فورمولا 1) .
    بواسطة أحمد محمد الغامدي في المنتدى رياضة السيارات (مرسيدس بنز وحلبات السباق والتعديل لرفع الأداء):
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 27-11-2016, 18:29
  3. مسيرة مرسيدس بنز في سباقات dtm ...!
    بواسطة أحمد محمد الغامدي في المنتدى رياضة السيارات (مرسيدس بنز وحلبات السباق والتعديل لرفع الأداء):
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-05-2016, 22:50
  4. الطريق إلى النصر/ مسيرة مرسيدس بنز في رياضة سباق فورمولا 1 (2015).
    بواسطة أحمد محمد الغامدي في المنتدى رياضة السيارات (مرسيدس بنز وحلبات السباق والتعديل لرفع الأداء):
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 04-12-2015, 23:15
  5. مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 17-03-2011, 20:25

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

"جميع مايطرح في الموقع من مواضيع أو تعليقات تمثل وجهة نظر كاتبها فقط ، والموقع غير مسؤول عن مايتم طرحه من قبل الأعضاء"

الموقع لكل العرب المهتمين بسيارات مرسيدس بنز وهو تحت إدارة أشخاص مهتمين في هذه العلامة التجارية وليس له علاقة مباشرة بشركة ديملر المالكة للعلامة التجارية Mercedes-Benz أو أحد وكلائها.

vBulletin skin created by VillaARTS.