بسم الله الرحمن الرحيم


محرّك مرسيدس بنز للفورمولا 1
"قريبٌ" من كسر حاجز الـ 1000 حصان !








اقتربت مرسيدس من إنتاج محرك فورمولا واحد يمكنه توليد قوة 1000 حصان وفقاً لمدير قسم محركات السهام الفضيّة أندي كاول.


وقد هيمنت مرسيدس على حقبة المحركات الهجينة سداسية الأسطوانات، محرزة لقبها الرابع على التوالي ضمن بطولة المصنّعين في الفورمولا واحد.

مع سباق التطوير لوحدات طاقة الموسم الماضي، أوضح كاول أنّ مرسيدس تجاوزت بالفعل حاجز الـ 900 حصان مشيراً إلى أنّ العملاق الألماني في طريقه لكسر حاجز الألف حصان.

فقال في تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "نحن قريبون. إنني واثق أنّ ذلك سيحصل في مرحلة ما".
وتخطط مرسيدس لتقديم محرك جديد بالكامل للموسم المقبل - والذي سيكون الخامس ضمن حقبة المحركات الهجينة - ضمن سعيها للحفاظ على موقعها في الصدارة.

حقق محركها لهذا العام إنجازاً جديداً على جهاز "الداينو" حين تمكن من كسر حاجز الـ 50 بالمئة من الكفاءة الحرارية للمرة الأولى.
ذلك ما جعل منها صاحبة المحرك الأكثر كفاءة في تاريخ السباقات على الإطلاق.

وأصبحت الكفاءة الحرارية، التي يتمّ احتسابها عن طريق كمية الطاقة المفيدة التي يمكن إنتاجها من كمية محددة من الحرارة، محور التركيز الأساسيّ ضمن عملية بناء المحركات الحديثة.

ويمتلك هذا الجانب أهمية خاصة في الفورمولا واحد نظراً لتحديد معدل تدفق الوقود بشكل صارم بقيمة لا تتجاوز 100 كغ في الساعة، وحين سئل حول الفترة التي استغرقتها مرسيدس للوصول إلى معدل كفاءة حرارية 50 في المئة بشكل عمليّ على أرض الحلبة، أجاب كاول: "تلك إجابة يتعين تقديمها ضمن القسم الأول من الموسم المقبل".

وأكمل: "علينا أن نرى كيفية سير عملية تطوير وحدة الطاقة ومستوى عملنا خلال الفترة الشتوية، كما أنها عملية موازنة للسيارة كذلك".
وتابع: "لدينا محركات تعمل على أجهزة الداينو كذلك – وذلك أحد جوانب المسألة".

وأضاف: "عندما تسعى لتسجيل لفة كاملة، هناك أمور يجب العمل عليها لتحسين تقنيات السيارة بهدف تعزيز جانبي الانسيابية وأداء وحدة الطاقة".

واختتم: "دعونا ننتظر لنرى كيف ستسير الأمور" ويشار إلى أنّ أول محركات مرسيدس الهجينة والذي تمّ تقديمه في 2014، كان يمتلك معدل كفاءة حرارية يبلغ 44 في المئة.